خيارات الدراسة

تقدم جامعة مالايا برامج تشمل مجموعة متنوعة من المجالات على مستوى دراسات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه. كما تقدم الجامعة برامج الدكتوراه المشتركة مع الجامعات الشريكة الدولية، مثل جامعة سيدني وجامعة ملبورن وجامعة نوتنجهام واتحاد رؤساء الجامعات (CPU) في فرنسا.

وكما هو الحال مع أي جامعة مرموقة، فإن قوتنا تكمن في الإبداع والموهبة والنشاط الذي يتميز به مجتمعنا الجامعي. ويدخل باحثونا في شراكات تعاونية مع أكثر من 100 مؤسسة دولية تعمل في موضوعات متنوعة، بدءًا من فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز والأمراض المُعدية والتنوع البيولوجي وتكنولوجيا النانو إلى مجالات الحقوق والملكية الفكرية والثقافة والدين ودراسات النوع الاجتماعي ودراسات القضاء على الفقر.

 وفي السنوات المقبلة، سوف تشهد الجامعة نقلة نوعية أخرى في النشاط البحثي والمنشورات عالية الجودة، نتيجة للتمويل البحثي الضخم الذي تتمتع به الجامعة الآن من العديد من المصادر، ونتيجة للعديد من الطلاب المتفوقين الذين تقبلهم الجامعة والعديد من أعضاء هيئة التدريس الممتازين الذين تضمهم الجامعة.

كانت جامعة مالايا ولا تزال تتمتع بالريادة من حيث الاكتشافات العلمية والطبية، كما يتضح من العديد من الجوائز التي فازت بها الجامعة، سواء على المستوى المحلي أو الدولي.

وبالإضافة إلى ذلك، حصل باحثو جامعة مالايا على أكبر عدد من عمليات التقديم الناجحة في فئة "التعاون البحثي" الخاصة بنظام كونكت ضمن مبادرة رئيس مجلس الوزراء البريطاني للتعليم الدولي (PMI-2)، والذي يتضمن سبع منح تبلغ إجمالي قيمتها نحو 230385 جنيهًا إسترلينيًا. وقد تم تقديم الجوائز في مجالات الضوئيات وفيزياء ليزر البلازما والهالوكربونات وتغير المناخ ونظرية المجموعات والتشفير الرياضي وهندسة تكييفات الهواء والتبريد وعلم الأحياء المجهرية الجزيئية والتكنولوجيا الحيوية.